فرانشيسكو لا كاميرا يباشر مهامه كمدير عام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة

فرانشيسكو لا كاميرا يباشر مهامه كمدير عام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة

انتخاب السيد فرانشيسكو لا كاميرا ليشغل منصب مدير عام الوكالة لمدة 4 سنوات

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 4 أبريل 2019: باشر اليوم السيد فرانشيسكو لا كاميرا مهامه الوظيفية كمدير عام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (IRENA).

وسيقود لا كاميرا الوكالة خلال فترة يشهد فيها قطاع الطاقة العالمي تغييرات مطردة مدفوعة بنمو غير مسبوق في مجال الطاقة المتجددة، وتنامي الحاجة إلى اتخاذ إجراءات تحد من التغيرات المناخية. ورغم التطورات الكبيرة التي شهدها قطاع الطاقة، لكن لا تزال هناك حاجة إلى بذل المزيد من الجهود لتوسيع نطاق حلول الطاقة المتجددة في قطاعات الاستخدام النهائي؛ مثل النقل والتدفئة والتبريد.

وقال السيد لا كاميرا: “يدخل قطاع الطاقة العالمي مرحلة جديدة من التطور، مما يدفعنا إلى بذل قصارى جهدنا لإجراء تغييرات سريعة وواسعة النطاق تدعم تحقيق الأهداف المناخية، مع الحرص على أن يكون نموذج الطاقة الجديد عادلاً وشاملاً. كما يوفر ذلك فرصة فريدة لحفز النمو الاقتصادي بطريقة مستدامة، وتعزيز فرص الوصول إلى الطاقة عبر العمل على بناء عالم تكون فيه الطاقة متوفرة ومتاحة للجميع. ومن منصبي كمدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، سأعمل جاهداً مع أعضاء الوكالة وأصحاب المصلحة والشركاء لدعم مساعي التحول نحو مستقبل قائم على الطاقة المستدامة”.

وشغل السيد لا كاميرا منصب المدير العام للتنمية المستدامة والأضرار البيئية وشؤون الاتحاد الأوروبي والشؤون الدولية في وزارة البيئة والأرض والبحر الإيطالية منذ عام 2014، حيث عمل خلال تلك الفترة على إبرام اتفاقيات شراكة وتعاون مع عدد كبير من الدول. كما قاد العديد من المساعي الدولية لمعالجة القضايا المتعلقة بالتغير المناخي وحماية البيئة، ولعب دوراً هاماً في مد جسور التواصل بين منظمات متعددة الأطراف لتطوير مبادرات مشتركة ترمي إلى تنفيذ بنود اتفاقية باريس، وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

ومع وصولها إلى عضوية شبه عالمية، حيث بلغ عدد الدول الأعضاء فيها 159 دولة بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي، تتبوأ الوكالة الدولية للطاقة المتجددة مكانة فريدة كمركز عالمي للتعاون في مجال الطاقة المتجددة، فضلاً عن أنها توفر مركزاً لتحقيق التميز في المعرفة والابتكار يدعم البلدان حول العالم في مساعيها للتحول نحو الطاقة المستدامة مستقبلاً.

IRENA

سارة وهبة

الأرشيف