شركاتالدولمصرالطاقةN. Gasالغاز الطبيعىالأخبارمنظمات دولية

رئيس إيني يؤكد للرئيس السيسي أن “حقل ظهر” سيتدفق إنتاجه بنهاية العام الحالي

خلال اجتماع عقد مؤخرا بين الرئيس التنفيذي لشركة ايني الإيطالية “كلوديو ديسكالزي” والرئيس المصري عبد الفتاح السيسى، كشف الرئيس التنفيذي لشركة ايني أن شركته ستبدأ ضخ إنتاج حقل الغاز الطبيعي الضخم “ظهر” بحلول نهاية عام 2017.

وكانت شركة إيني الايطالية للطاقة قد حققت اكتشافها الأول للغاز في حقل ظهر في أغسطس عام 2015، وسرعان ما وصفته بأنه الأكبر في المياه الإقليمية وأنه قد يكون الأكبر في العالم. ويقدر أن يحتوي الحقل على 30 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي.

وقد أطلع ديسكالزي الرئيس المصري علي خطط إستثمار ايني في مصر، وتتضمن زيادة استثمارات شركة إيني في إستكشاف الطاقة بمصر إلى 3.5 مليار دولار في عام 2017.

وفي سياق متصل، أفاد تقرير أصدرته مؤخراً مجموعة ماكينزي أن التحسن الإقتصادي في مصر مرهون بانتعاش قطاع الغاز وبالتغلب علي المعوقات التي تواجه صناعة الغاز في مصر. وتتوقع ماكينزي أن تطور قطاع الغاز المصري سيحدث تغييرات عميقة لمصر في السنوات الخمس القادمة.

لقد تحولت مصر من ثامن أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم في عام 2009 إلي ثامن أكبر مستورد للغاز الطبيعي المسال في العالم في عام 2016. لكن عجلة التحول يبدو وقد عادت لتعكس إتجاهها من جديد لصالح مصر.

ويري صندوق النقد الدولي أن إمكانيات مصر في قطاع الطاقة تعتبر هائلة، وأنها تنفذ إستثمارات كبيرة في قطاع الطاقة، وأن الإكتشافات الكبيرة التي تحققت سوف تساعد في ظهور هذه الإمكانيات والإفادة منها.

وتبعا لماكينزي أيضاً – فإن سوق الغاز المصري سيغمرها كميات الغاز المنتجة من تلك الإكتشافات، وأن مستويات الإنتاج ستبلغ 7.3 مليار قدم مكعب يومياً خلال 6 سنوات.

وتهدف مصر لتصبح مركزا إقليميا للغاز والغاز الطبيعي المسال، برغم أن إتاحة الغاز للقطاع المنزلي قد يقلل من فرص تصديره، خاصة في فترات الصيف التي يشتد فيها الطلب المحلي علي الغاز لتغذية قطاع الكهرباء.

ولكن السلطات المصرية لديها تقارير من مصادر أخري تشير لأن 80٪ من الثروات المعدنية والنفطية في مصر لم تكتشف بعد، وخاصة في المناطق المحيطة بسواحل البحر الأبيض المتوسط ومناطق الصحراء الغربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق