سارة الأميري، وزيرة الدولة للعلوم المتقدمة، في زيارة لمركز بروج للإبداع

قامت سارة الأميري، وزيرة الدولة للعلوم المتقدمة، بزيارة مركز بروج للإبداع في أبو ظبي في 4 يوليو 2018.

وهناك، التقت الوزيرة بالعلماء والباحثين من دولة الإمارات ومن خارجها والذين يبذلون جهداً متواصلا في استخدام التقنيات المتطورة للتوصل إلى حلول في صناعة البلاستيك تلبي احتياجات العملاء، وتعزز إنتاجيتهم وتخفض تكاليف إنتاجهم.

وتفقدت الوزيرة قسم حقوق الملكية الفكرية (IPR) للمركز، والذي من خلاله تمكنت بروج من تسجيل أكثر من 30٪ من جميع براءات الاختراع المسجلة من قبل المتقدمين الإماراتيين في قاعدة بيانات المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو).

وأضافت الوزيرة أن “النهوض العلمي هو أحد ركائز التنمية المستدامة، وإن الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص أمر ضروري بهدف تنسيق الجهود والطاقات الإبداعية، وتعزيز تبادل المعرفة والخبرات، وتمكين قطاع العلوم ليكون مؤيدا رئيسيا في تحقيق رؤية قيادتنا، والتي يسعى إلى بناء اقتصاد متنوع ومستدام قائم على المعرفة. وهذا بدوره يحفز تنمية القطاعات الحيوية ويزيد من قدرتها التنافسية، بما يتماشى مع خطة المئوية 2071 لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تحدد تطلعات الإمارات العربية المتحدة المستقبلية نحو مزيد من التقدم “.

واستطردت تقول: “يسعدني أن أزور مركز بروج للابتكار واستكشف تقنياته المتقدمة، وإنني فخورة بمواطني دولة الإمارات الذين التقيتهم هنا والذين يساهمون في تطوير مصافي التكرير وقطاع البتروكيماويات، ولعب دور محوري في تعزيز قدرات الإمارات الإبداعية في هذا المجال”.

وتجسد أجندة العلوم الوطنية المتقدمة 2031 الطموحات العلمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتساعد على تحقيق أهداف خطة الإمارات 2071 خلال ثلاث خطط تنفيذ متتالية، بدءًا من خطة 2018-2021.

كما وتمثل تنمية القطاعات الاستراتيجية أولوية قصوى في جدول الأعمال، وهي تشمل ثماني أولويات هي: البحث عن مستقبل الموارد الطبيعية، وتطوير قطاع الطاقة المستدامة، وتعزيز الأمن المائي، وتطوير نظام علمي متقدم للأمن الغذائي، تطوير القطاع الصناعي المتقدم، وبناء منصة لوجستية متكاملة، وأخيرا تطوير الصناعات الأساسية والاستراتيجية.

الأرشيف