السعودية وروسيا تسعيان لتمديد خفض إنتاج النفط حتى مارس 2018

اتفقت السعودية وروسيا، أكبر منتجي النفط في العالم على ضرورة تمديد العمل بتخفيضات إنتاج النفط لمدة تسعة أشهر أخرى حتى مارس 2018 في مسعى لتقليص تخمة الخام في الأسواق العالمية ودفع الأسعار للارتفاع.

 

وقد جاء توقيت الإعلان قبل الاجتماع الرسمي المقبل لأوبك في الخامس والعشرين من مايو ولهجته القوية مباغتا للأسواق.

 

ومن المنتظر أن تأخذ هذه الخطوة شوطا كبيرا نحو ضمان حشد تأييد باقي أعضاء أوبك والمنتجين الآخرين الذين شاركوا في الجولة الأولى من التخفيضات.

 

وفي بيان مشترك عقب اجتماع جرى في وقت مبكر، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح ونظيره الروسي ألكسندر نوفاك إنهما اتفقا على تمديد اتفاق قائم لمدة تسعة أشهر أخرى حتى مارس 2018.

 

وقال البيان إن الوزيرين يتعهدان “باتخاذ كل ما يلزم” لتقليص المخزونات العالمية إلى متوسطها في خمس سنوات وعبرا عن تفاؤلهما بأنهما سوف يحصلان على الدعم من منتجين آخرين بخلاف أولئك ممن يشاركون في الاتفاق الحالي.

 

وقال الفالح في مؤتمر صحفي مع نوفاك في بكين “كان هناك انخفاض ملحوظ في المخزونات، لكننا لم نصل بعد إلى حيث نريد من بلوغ متوسط الخمس سنوات، وقد خلصنا إلى أن الاتفاق بحاجة إلى التمديد“.

 

تسيطر السعودية، أكبر منتج في أوبك، وروسيا، أكبر منتج للنفط في العالم، معا على خُمس الإمدادات العالمية، لكنهما اضطرتا لاتخاذ إجراءات في الوقت الذي انخفضت فيه أسعار العقود الآجلة للخام إلى القرب من 50 دولارا للبرميل.

 

وبموجب الاتفاق الحالي الذي بدأ تنفيذه منذ الأول من يناير كانون الثاني، تعهدت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجون آخرون من بينهم روسيا بخفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا خلال النصف الأول من العام 2017.

 

وبينما كان من المتوقع على نطاق واسع أن تتفق أوبك وروسيا على تمديد الخفض، فإن توقيت وصياغة البيان دفعا أسعار الخام للارتفاع أكثر من 1.5 في المئة في التعاملات الآسيوية.

 

وقال فيرندرا تشوهان المحلل لدى انرجي اسبكتس في سنغافورة “اعتقد أن أوبك وروسيا تدركان أنه لكسب السوق مجددا إلى صفهما فإنهما بحاجة إلى إتباع تكتيكات ‘الصدمة والترويع’ حيث تحتاجان إلى الذهاب أبعد كثيرا من تمديد بسيط للاتفاق. وأضاف السوق سوف تتطلع أيضا إلى تخفيضات في الصادرات لا تخفيضات في الإنتاج فحسب، وهو المطلوب كي تستعيد السوق توازنها“.

 

وبحسب وسائل إعلام روسية، فقد ساعدت روسنفت أكبر منتج للنفط في روسيا في الإعداد للاتفاق وهي مستعدة للالتزام بالتمديد.

 

لكن عاملا رئيسيا سيكون مجهولا وهو رد فعل منتجي النفط الصخري الأمريكي منخفض التكلفة، وهو ما قد يقوض المسعى المشترك لدفع السوق للارتفاع.

 

وامتنعت الولايات المتحدة عن المشاركة في الاتفاق الأصلي لخفض الإمدادات وكثف المنتجون فيها الإنتاج هذا العام، مدعومين بانتعاش الأسعار من أدنى مستوياتها في عدة سنوات والذي سجلته في يناير 2016.

 

وزادت أنشطة الحفر في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إلى أعلى مستوياتها في عامين، فيما قفز الإنتاج الأمريكي أكثر من عشرة بالمئة عن المستويات المنخفضة التي بلغها في منتصف 2016.

 

وتمثل زيادة الصادرات الأمريكية إلى آسيا، أكبر وأسرع الأسواق نموا وآخر منطقة تهيمن عليها إمدادات أوبك، مصدر قلق بوجه خاص لأوبك.

 

الأرشيف